مرحبا بكم في قسم تصميم النسيج

تصميم المنسوجات يعني تصميم المواد. ولكن ماذا تصنع المواد؟

في أيامنا هذه  يفوز النسيج لتقييم مستجد وعبارات جديدة، ظاهرة الآلة في ثقافة المهنيين “ثقافة النسيج”.

سواء كان مادة حقيقية، على شكل فكرة أو مجاز، النسيج على مختلف تركيباته ومكوناته وتكوينه جزء لا يتجزأ من حياتنا اليومية. القماش ملفوف حول النواة "الصلبة" والوجودية لدورة الولادة، الحياة والموت، وانتشرت طياته بجراة هندسية ومعمارية. القماش يغطي ويجمل جسمك في كل الأوقات وفي كل موقف ممكن. وبعبارة أخرى، يبقى النسيج، كما في العصور القديمة، سلعة أساسية، وعلى هذا النحو يشكل غرض لا ينتهي من الإبداع، الابتكار، الخيال، روح المبادرة ورأس المال.

كونه سلعة أساسية، يشكل القماش مركب ثقافي عالمي بطريقة التطريز، فك الغرز، الهويات. هكذا هوا مشبع في قضايا سياسية، بين الجنسين، إقتصادي، الطبقي والوطني. خلال تاريخ أستخدم القماش كمقياس لأنسجة إجتماعية، لتعزيز الميزانيات العمومية للقوة الاقتصادية والسياسية من جديد، وتدهورها.

لا يوجد سرير من دون شرشف (مصنوعة من القطن، حرير أو البوليستر مضاد للبكتيريا)، لا يوجد منصة من دون ستارة (إختيار بورتسوني أو نسيج حديد مهندس)، لا يوجد طفل من دون حفاظة (كتان مبيض أو من صناعة “هجيز”)، لا يوجد جندي من غير لباس عسكري (من النسيج الملون لقبيلة المنشى وحتى النسيج الصناعي للجيش الإسرائيلي)، لا يوجد عروس من دون طرحة (النسخة البيضاء المغلقة في الأعراس اليهودية وحتى للنسخة الشبكة السوداء الممزقة لبنكيستوت في لندن) والقائمة من غير نهاية. القماش موجود في كل جزء من حياتنا لدرجة وجود ذلك بالكاد ملحوظ. ليس بالضرورة النقص، التغيب النسيجي يثير شعور غير مريح ويثير التساؤل: لماذا القماش ليس هناك؟

القماش يثير تحدي مثير، يرسلك لأعماق فكرك، البراعة التكنولوجية، المهارة الفنية، الحس الجمالي، الانفتاح الثقافي. في كل تفصيل، في كل عقدة الخيوط، في كل حلقة ونقطة لون التي تمتص على السط الناعم، يشمل التتبع للعمل، تفكير وإحساس. القماش ليس صحراء. يدعو للمس. في اللمس لا يمكن الهروب من الإحساس، لكن عابرة وجود مواد أخرى. المؤثر مأثر، هذا ما تفعله المواد.

هل انت مهتم بالدراسة في شنكار؟

إملئ تفاصيلك >>

إملئ تفاصيلك، ونعاود الإتصال بك في اقرب وقت ممكن!